728x90 AdSpace

اخر الاخبار
الأربعاء، يوليو 09، 2014

الليلة الثانية من ليالي الحرب على غزة .

 #سلسلة ليالي و أيام الحرب على غزة  ( الليلة الثانية )


نعم لقد أتت الليلة الثانية من ليالي الحرب الصهيونية على المسلمين الآمنين في قطاع غزة الصامد المرابط المحاصر من العرب والغرب ، أتت هذه الليلة بعد نهار دامٍ شهد فيه القطاع من المجازر والمذابح ما يدمى له القلب وتدمع له العين ، لقد هدموا منازل على رؤوس ساكنيها ، لقد ارتقت عائلات بأكملها إلى الرفيق الأعلى ، لقد قصفوا الفقراء والمساكين الذين يعملون تحت الأجواء الصعبة ليأتوا بقوت أبنائهم ويطعموهم ، لقد قصفوا المساجد ، كأنهم يقولون :
لقد نسيتم قول الله : " لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود " فلا رحمة لكم عندنا ..
كيف نرحمكم وإخوانكم العرب لم يرحموكم ؟
كيف نرحمكم ورئيسكم خادمنا ؟
كيف نرحمكم وسلطتكم تحت طوعنا وأمرنا ؟
كيف نرحمكم ومشايخكم وعلمائكم يخافون منا ومن حكوماتهم ؟
لا ضير ، لا نريد رحمتكم ولم نطلبها أصلا ، فالله مولنا ولا مولى لكم ، الخيرة فيما اختار الله ، سواء شهادة أو انتصار ، فسيأتي اليوم الذي تشعل فيه دماؤنا الغيرة والنخوة عند اخوتنا العرب ... أعذروني لأني خرجت عن الموضوع ولكن قلبي محترق وملتهب (كما باقي أهل غزة ) ....
أهل غزة الذين قضوا ليلتهم على خوف شديد ، ولم تعرف أعينهم النوم لليوم الثاني على التوالي ، كيف ينام من يهز بيته صوت القصف والتدمير ، قصف من الطائرات ومن الدبابات والمدفعيات ومن الزوارق الحربية ، وإن سكت القصف لهنيهة فإن صوت هدير الطائرات المحلقة لا يسكت ، بدأنا ليلتنا على صوت أذان المغرب ، إنه وقت الإفطار ، ذهبنا لنصلي المغرب في المسجد ، ما هذا ؟ لماذا عدد المصلين أقل من الأمس ؟ لماذا لم يأتي إلى المسجد إلا سطر واحد ؟
نعم لقد كان الناس خائفون من الخروج إلى الصلاة في المسجد ، لقد فتنوا الناس في دينهم - لعنهم الله - لقد صلينا المغرب بسرعة ثم ذهبنا لتناول الإفطار ، ونحن عائدون من الصلاة إذ سمعنا صوت على شدته وقوته في آذاننا إلا انه قد أفرحنا ، إنه صوت صواريخ المقاومة الفلسطينية الباسلة تقصف العدو الصهيوني بصواريخها المتواضعة محلية الصنع ، ففرحنا وكبرنا وهللنا ، ثم ذهبنا لتناول الإفطار فما هي الا لحظات حتى قصف اليهود بقوة مكان انطلاق الصواريخ ،فأرعبت الأطفال وأيقنا بعدها أنها ستكون ليلة شديدة ، وبالفعل ذهبنا لصلاة التراويح وصليناهم بسرعة لنعود إلى أهلنا ، ولكنهم لم يمهلونا إلى نهاية الصلاة ، ولا أخفي عليكم أن الكثير قد خشعوا في صلاتهم وتلذذوا بها ، لأنهم كانوا يتوقعون أنها الصلاة الأخيرة لهم ، وكنا أثناء الصلاة نسمع القصف والرد من المقاومة قريبة جدا ، فأكملنا صلاتنا ثم ذهب كل منا ليجلس مع اهله ليطمئنهم أن النصر صبر ساعة ، فلم تمر لحظات من توقف القصف حتى عادت الطائرات تزمجر وتقصف في الأماكن التي قصفتها من قبل ، وكأنهم يقولون لن تتمتعوا بالهدوء ساعة  ، ولن ندعكم تفكرون بالنوم لحظة ، القصف كان في كل مكان ، تنظر إلى اليسار فإذا بصاروخ ينزل الان وتنظر الى اليمين فإذا ببيت يحترق وتنظر إلى الشرق فإذا بالمدافع تقصف وتنظر إلى الغرب فإذا بالزوارق والسفن تقصف وتنظر إلى الأعلى فإذا الطائرات تحلق في كل مكان ويبدو من لمعان ضوئها أنها قريبة ، ان سكتت الطائرات تكلمت المدفعيات وان سكتت المدفعيات صرخت الزوارق الحربية ، وان سكتوا جميعا إن هناك صوت يزعجنا أكثر منهم ، إنه صوت سيارات الإسعاف التي جاءت لتنقذ المصابين و الجرحي وتخرج الشهداء - كان الله في عون الأهالي - ، لقد كانت ليلة شديدة ولكن شدتها قد خفت كثيرا على قلوبنا إذ أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس ولأول مرة في التاريخ أنها قد 


يحتفلون بقصف حيفا-مدونة كنوز
صور للأهالي والمواطنين وهم يحتفلون بقصف مدينة حيفا
قصفت مدينة ( حيفا ) التي تبعد عن مدينة غزة
ما يقارب 160 كم ، وقد أعلنت عن 
عملية استشهادية ل3 من مجاهديها حيث اقتحموا مدينة محتلة عن طريق البحر ، حيث انه سبحوا تحت الماء أكثر من 16 كم متر وهم صائمون ،  فكبرنا وهللنا وكبرت المساجد وفرحنا كثيرا وفرح العرب والمسلمون معنا ، وفرح المصلون في المسجد الأقصى المبارك ، لقد حاول اليهود أن يفقدونا لذة هذه الفرحة بالقصف العنيف ، لكنهم فشلوا بحمد الله وفضله ، وقد قصف المقاومة الفلسطينة بحمد الله أيضا مدينة القدس المحتلة بصواريخها محلية الصنع ،وهذا مقطع يظهر فيه رشقة منها الى مدينة القدس 
https://www.facebook.com/photo.php?v=498926646905518&saved

و لحتى هذه اللحظة

وأنا أكتب هذه الكلمات - وقد تكون الأخيرة لي - أسمع صوت القصف الشديد وصوت الإسعافات وصوت اطلاق نار وأشتم رائحة الصواريخ النتنة ، بل و تشاهدت الشهادتين في جلستي هذه أكثر من 3 مرات ،حيث أسمع صوت نزول الصاروخ فأظن أني سأرتقي الى الله -لا حرمني الله من الشهادة -


 

ونسأل الله ألا يحرمنا من الصلاة في المسجد الأقصى المبارك ،وأن يجعل دمائنا في سبيله وأن يقبلنا ويتقبل منا وأن يجمعنا غدا بحبيب قلوبنا صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام أبو بكر وعمر وعثمان وعلي وسائر الصحابة والأنبياء فهم خير رفقاء في الجنة .. نستودعكم الله ولا تنسونا من صالح دعواتكم قبل إفطار وعند السحور .
  • تعليقات بلوجر
  • تعليقات الفيس بوك

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تذكر قوله تعالى: "مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ"

Item Reviewed: الليلة الثانية من ليالي الحرب على غزة . Rating: 5 Reviewed By: Mohammed shehada